منوعات

هل يجوز افراد يوم عاشوراء بالصيام

هل يجوز افراد يوم عاشوراء بالصيام … يجوز صوم عاشوراء منفردا دون تاسوعاء وصيام يوم العاشر من شهر محرم له ثلاث مراتب، أولها وأكملها صوم تاسوعاء اليوم التاسع والـ10 والحادي عشر، وثانيها صيام اليوم التاسع والـ10، والمرتبة الأخيرة هي صوم اليوم العاشر منفردًا .

هل يجوز افراد يوم عاشوراء بالصيام alqalea.com

شددت دار الإفتاء المصرية، أنه يجوز صوم يوم عاشوراء منفردا دون صيام يوم قبله أو بعده، منوهة بأن صيام تاسوعاء منشود وكذلك يوم العاشر من شهر محرم وليس تكليفًا، منبهًا على أنه لا مانع شرعا من صوم يوم عاشوره منفردا

صيام يوم تاسوعاء alqalea.com

واستشهدت عن صيام يوم تاسوعاء وعاشوراءبما روي عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قَدِمَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ المَدِينَةَ فَرَأَى اليَهُودَ تَصُومُ يَوْمَ عَاشُورَاءَ، فَقَالَ: «مَا هَذَا؟» قَالُوا: هَذَا يَوْمٌ صَالِحٌ، هَذَا يَوْمٌ نَجَّى اللهُ بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنْ عَدُوِّهِمْ، فَصَامَهُ مُوسَى، قَالَ: «فَأَنَا أَحَقُّ بِمُوسَى مِنْكُمْ»، فَصَامَهُ، وَأَمَرَ بِصِيَامِهِ. أخرجه البخاري في “صحيحه”.

الحكمة من صيام يوم تاسوعاء alqalea.com

وقالت دار الإفتاء إن تقديم صوم يوم تاسوعاء على يوم العاشر من شهر محرم له حِكَمٌ ذكرها العلماء؛ منها: أولًا: أن المراد منه مخالفة اليهود في اقتصارهم على يوم عاشوراء، ثانيًا: أن المرغوب بلغ يوم عاشوره بصوم، ثالثًا: الاحتياط في صيام الـ10 خشية نقص الهلال ووقوع غلط، فيكون التاسع في العدد هو الـ10 في نفس الموضوع.

فضل صيام عاشوره alqalea.com

أشارت بأن خصوصية صيام يوم العاشر من شهر محرم يكفر معاصي السنة التي قبله، مستشهدة بما روي عن أبي قتادة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: «صِيَامُ يَوْمِ عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ عَلَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ، وَالسَّنَةَ الَّتِي بَعْدَهُ، وَصِيَامُ يَوْمِ عَاشُورَاءَ، أَحْتَسِبُ عَلَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ» أخرجه مسلم في “صحيحه”.

صيام يوم عاشوراء منفردا

نبهت على أنه يجوز صوم يوم عاشوره منفردا دون صيام يوم قبله أو بعده، لعدم ورود النهي عنه، ولثبوت الفضل والأجر لمن صامه ولو منفردًا، سوى أنه يستحب صوم يوم قبله أو بعده لمن تمَكّن، مغادرةًا من الجدل.

يوم عاشوراءأوضحت أن العاشر من شهر محرم هو اليوم العاشر من شهر الله الحرام المحرم، وصيامه وطيد عن النبي صلى الله فوقه وآله وسلم بالسنَّة الفعلية والقولية، ويثاب فاعل هذه السنة بتكفير ذنوب سنة قبله كما مر من الأحاديث.

حكم صيام تاسوعاء

وتشعبت: ولكن يستحب صوم تاسوعاء قبل يوم عاشوره؛فعن عَبْدِ اللهِ بْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا، قال: حِينَ صَامَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ يَوْمَ عَاشُورَاءَ وَأَمَرَ بِصِيَامِهِ قَالُوا: يَا رَسُولَ اللهِ، إِنَّهُ يَوْمٌ تُعَظِّمُهُ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآلِهِ وَسَلَّمَ: «فَإِذَا كَانَ الْعَامُ الْمُقْبِلُ إِنْ شَاءَ اللهُ صُمْنَا الْيَوْمَ التَّاسِعَ» قَالَ: فَلَمْ يَأْتِ الْعَامُ الْمُقْبِلُ حَتَّى تُوُفِّيَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآلِهِ وَسَلَّمَ. أخرجه مسلم في “صحيحه”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.