يوم الأسير الفلسطيني 17 نيسان

يوم الأسير الفلسطيني 17 نيسان

يوم الأسير الفلسطيني 17 نيسان .. نحن من أيام الشعب الفلسطيني الثوري الذي يحب الحرية والأرض والشعب. تزامن يوم اسير فلسطين في 17 نيسان من العام الجاري مع انطلاق حركة الوحدة الوطنية التي نظمتها حركة فتح في المحافظات الجنوبية لمحاربة الاخ احمد هالس (احمد حلس “ابو ماهر”).

من قبل أعضاء اللجنة المركزية ومفوضي التعبئة والتنظيم والجهات القيادية رفيعة المستوى والمناطق التنظيمية وخاصة في المنطقة الشمالية إلى “الإخوة حاتم أبو الحسين” وقيادة المنطقة. “يتم ذلك من خلال وسائل الإعلام المختلفة ومواقع التواصل الاجتماعي المختلفة ، لذلك يجب أن تشرق شمس الحرية على أسرىنا الشجعان.

هذه هي الشمعة القاتمة لأساتذة المدرسة. الصادقون الذين تخرجوا منها لديهم قيم وطنية وسياسية. ويحملون بإرادة وعزيمة وصبر وتحدي وانتصار الإرادة الصهيونية

وللقتال لإذلال أسرىنا الأبطال وتدمير عزمهم ، فإنهم يخضعون للإعدام الصهيوني بقوتهم وكرامتهم. وتمثل الأساليب والأساليب اللاإنسانية المنع.

زيارات أسرى الحرب ، ومنع توفير الغذاء الصحي والمتوازن ، وإهمال الصحة للأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة ، وأمراض القلب ، والسرطان ، إلخ.

باستثناء المعاناة التي يسببها الحبس الانفرادي والاعتقال الإداري للمعتقلين وقسوة اليد وظلام السجن ، فإن كل هذه الأساليب المهينة التي لم تدم طويلاً لن تخرج أبطالنا من مناصبهم ونبلهم.

الشرف الواجب. في إطار عملية تبني استراتيجية الجهاد لتحقيق إنجازات خاصة للأسرى والسجناء الإسرائيليين المعروفين ، تم تنفيذ العديد من الإضرابات ضد إدارة السجون الإسرائيلية ودوائرها الإدارية ، وقدمت التضحيات. أسراؤنا الأبطال: شموع قاتمة وزهور الربيع ، بانتظارهم يقرعون جرس الحرية ، ويعلنون عن موعد حر وإشراق الشمس ، ورسم خريطة البلاد والعاصمة إلى القدس.

  إذا الشعب يوماً أراد الحياة فلا بد أن يستجيب القدر                  ولا بد لليل أن ينجلي ولا بد للقيد أن ينكسر

دعونا لا ننسى أن القادة الوطنيين لحركة الأسرى في السجون كتبوا أفضل الملاحم البطولية التي توقفت في ظلام عائلاتهم لسنوات طويلة وحتى عقود وحتى قرون من التضحية والفداء والعزلة والوحدة.

الإخوة المقاتلون العنيفون مروان البرغوثي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح (ما زالوا متأثرين بالحبس الانفرادي) وأعضاء اللجنة المركزية كريم يونس وماهر يونس وكذلك القائد الذي أسر فؤاد الشوبكي والرفيق أحمد السادات. .. والقافلة تتحرك ..
المجد يركع لكم أيها الأحرار الأبطال ليس في هذا اليوم 17 نيسان يوم الأسير الفلسطيني بل في كل لحظة وساعة ودقيقة.