رسومات عن يوم الاسير الفلسطيني

رسومات عن يوم الاسير الفلسطيني

رسومات عن يوم الاسير الفلسطيني ..نظم مكتب وزارة الثقافة في محافظة جنين ، اليوم ، لوحة جدارية أمام مقر الصليب الأحمر بمناسبة يوم الأسير الفلسطيني ، وذلك ضمن فعالية مهمة لنادي الأسير الفنان حسام السبع. رسمت الجداريات بمساعدة الفنانة: كنان صبيح وهبة البلشة ، يبلغ طولها 6 أمتار وعرضها 2 متر.

كان الفنانون يرسمون في الاعتصامات مع السجناء ، وشاركت في هذه الفعاليات جميع أجهزة الشؤون المدنية والأمنية الرسمية باستثناء الجمعيات والمراكز المجتمعية.

وأشارت أمل غزال ، مديرة مكتب وزارة الثقافة بمحافظة جنين ، إلى ضرورة الوقوف إلى جانب الأسرى وتعزيز صمودهم في السجن ، داعية إلى الإفراج العاجل عن جميع الأسرى والمعتقلين. وشدد رئيس نادي الأسير راغب أبو دياك في كلمة تضامنية على ضرورة الإفراج عن الأسرى من كافة السجون المحتلة والمبادئ الوطنية ووحدة الشعب الفلسطيني.

وفي نفس الظروف ، قال نائب محافظ جنين كمال أبو عروب في كلمة للمحافظ اللواء إبراهيم رمضان إنه في ظل المضايقات والاعتداءات

فإن حياة شعبنا الفلسطيني حيوية واستمر اعتقاله من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي. .. قال: ندعو كل الأحرار للوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني والضغط على الاحتلال للقضاء على الجرائم بحق الشعب الفلسطيني.

وأكد منير منصور ، مدير إدارة الأسرى وإدارة الأسرى في وزارة الداخلية الفلسطينية ، في كلمته ، أن رسالة الأسرى هي في نفس الوقت رسالة مقاومة ورسالة تحرير. انطلق الجميع أمام مقر الصليب الأحمر باتجاه الدوار الرئيسي بالمدينة.

رسومات فضح الاحتلال في يوم الاسير

بدأ حديثنا بمحادثة مع محمد سبعانة ، وهو سجين أطلقه رسام الكاريكاتير ، وهو يتجول حاليا في مدن مختلفة في الولايات المتحدة ، قبل شهر نشر الناشر كتابه الأول باللغة الإنجليزية “أسود وأبيض”. هناك “Just World Books in America” ​​(Just World Books in America). ويتضمن فصلا عن معاناة السجناء و “الزنزانة 28” قضى فيها خمسة أشهر في سجن احترافي.

20170515183027

وعدت سبانة عضو شبكة حركة رسامي الكاريكاتير العالمية بالالتزام بالسجناء فقط ، ويعتقد أن حشد الجماهير ونشر الوعي وفضح الاحتلال هو أهم دور

. رسام الكاريكاتير في معركة الأسرى الآن “الرسوم الكاريكاتورية هي نوع من الرؤية “اللغة ، بغض النظر عن مكانها ، مهمة للغاية. إنها وثيقة ضرورية لتسجيل معاناة شعبنا والتعبير عنها.

تفسيره.” وتابع: “لا أستطيع تقييم دور فن الكارتون وتأثير لوحاتي أو لوحات زملائي ، لكن يمكنني القول إننا متحدون ونشير في اتجاه واحد ببوصلة. وهذا مهم للغاية. في بعض القضايا ، مثل الفلسطينيين. الانقسام ، جهود رسام الكاريكاتير اصطدمت وتشتت ، لكن كل هؤلاء الناس ، مثل الشارع الفلسطيني كله ، متحدون وراء الأسرى.

20170515182946