صحة حديث الرسول عن بئر برهوت .. اين يقع في اليمن؟

صحة حديث الرسول عن بئر برهوت .. اين يقع في اليمن؟ .. كهف ضخم حيكت حوله الكمية الوفيرة من الأساطير والقصص المبهمة، فأثار هلع العديد، إنه بئر برهوت أو “خسف فوجيت” بمحافظة الماهرين شرق جمهورية اليمن.

صحة حديث الرسول عن بئر برهوت .. اين يقع في اليمن؟

أفاد الطبيب عبد السلم المجيدي أستاذ التفسير بكلية الشريعة جامعة دولة قطر إن حديث بئر برهوت رواه الطبراني في معجمه الكبير.

ويقول الحديث: عن ابن عباس رضي الله سبحانه وتعالى عنهما صرح، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “خير ماء على وجه الأرض ماء زمزم، فيه طعام من الطعم، وشفاء من السقم، وشر ماء على وجه الأرض ماء برهوت باقي مدينة حضر موت كرجل الجراد من الهوام، يصبح يتدفق، ويمسي لا بلال بها”.

وأكمل المجيدي أن المحادثة قبله قليل من أهل العلم مثل الإمام الألباني فقد أورده في السليم، وتابع “يقال إنه فوهة لجهنم وأن أرواح الكفار تكون فيه، ونقل عن عدد محدود من الشافعية كراهة الوضوء بالماء الذي فيه”.

وأشار على أن “قليل من الناس حاولوا استطلاعه وذهب بعضهم إلى الموضع واستوحش منه، فهل هو متصل بشئ من عالم الغيب؟ الله أعلم”.

وكان موقع “إسلام ويب” قد ذكر أن المحادثة المنوه عنه صححه ابن حبان، وتحدث ابن قرميد إن رواته أصحاب ثقة، وواصل الموقع أن تلك الحفرة الغامضة هي المشار إليها بآية (وَبِئْرٍ مُعَطَّلَةٍ) في كلامه إيتي “فَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا وَهِيَ ظَالِمَةٌ فَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَىٰ عُرُوشِهَا وَبِئْرٍ مُّعَطَّلَةٍ وَقَصْرٍ مَّشِيدٍ”.

نادي عماني يكسر حاجز الخوف

المهم ذكره أنه لسنين أثناء لم يجرؤ أحد على التوغل في ذاك الكهف القديم الذي يصل دولة قطر فوهته الدائرية نحو 30 مترًا، على أن قرر نادي عماني متخصص في استطلاع الكهوف خوض غِماره بشجاعة ليتضح للعالم أن ما يروى من حكايات مخيفة حول بئر برهوت لا يمت للحقيقة بصلة.

إنخفض أفراد الفريق إلى عمق البئر لاستكشافه وتوثيق شكل وجهه الجيولوجية والبيئية يصل عمقه باتجاه 112 متر، ويتسع قطره في الأدنى ليبلغ نحو 116 متر.

وتنبع المياه الجوفية من جدران الكهف لتصبح شلالات بديعة وتتخذ العديد من الكائنات ذلك الكهف موطنًا لها كــ الضفادع والأفاعي والحشرات.

وبهذا تنتهي أسطورة الهلع التي أحاطت بذاك الكهف الذي قد يصبح مزارًا سياحيًا رائجًا في المستقبل القريب، خاصة إذا ما هدأت الأحوال الأمنية في البلاد بين المملكة العربية السعودية والحوثيين.

زر الذهاب إلى الأعلى