17 فبراير نكبة وطن 2022

17 فبراير نكبة وطن 2022 …إن النكبات التى مرت بها الامة المنكوبة وفيرة جداَ متفاوته فى درجة
ثأثيرها على المواطن والوطن إجتماعياً سياسياً وإقتصاديا إضافة على ذاك معدل
الأيدي العاملة والعار وتطبيق نطرية الانبطاح والتسليم .

17 فبراير نكبة وطن 2022

توفيق نكبة 48 إلا أن تمثل أشد وأعنف وأعفن مصيبة تشهدها الامة المكلوبة وذلك
لانها قدمت أكثر المشاهد عمالة وبيع للوطن وللكرامة لكن بيع الكبرياء لاجل
مرأى سينمائي بزيادة بندقية أو مدفع ور…قدَح
دبابة في مواجهة شاشات العالم الذي يدري إنهم دخلوا بطبل بعدما قتل ومسح كل شئ
فرعون العالم الناتو. إن تحويل ليبيا الجماهيرية إلى مرتع لكل من هب ودب
بل أن العميل الجاهل يحبذ أيام الاستعمار الايطالي عن الجماهيرية الحرة
المستقلة. وينصب مبعوث أممي إلى ليبيا بعد أن كانت تتقدم الدول وترعى الأمان
وتترأس المنطمات . لقد قتلت هذه الحادثة أحلامنا البسيطة فى الحياة من
إستقرار وأمن وإستمتاع بوطن جميل بجوار أهلنا فتباً لهم وتبت أيديهم
القذرة.
إن هذه النكبة لها محركيين ألاول عدد من الذين لايفقهون من
الذي وقع او الذي سيقع من فقر وتوزيع ومجاعة وإحتلال شئ أنما هم دمي من
أكبرهم حتى أقل زبون من إذ التراتبية حتى وإن حملوا أكبر المؤهلات فإن
العمالة تجعلهم صم بكم لايفقهون المحرك الثاني الغرب الذى ينفد أجندة متينة
تاريخية ذات طابع ديني هدفها تحكم فى مقدرات و أموال الشعوب و طمس اى
إستقلالية وصوت يقارعهم ويكشفهم . لكن أن قادتهم يفعلون ذلك لتاريخهم الشخصي
لأجل أن يتباهى به حالَما يكون خارج السلطة قابعاً فى أحدى الخمرات.
إن
أمَرْ ماجاءت به تلك الحادثة إن الدم المنفرد الذى هُدر هو دم الليبي وبيعت
الكرامة والعزة وقتل النموزج بلا وقوع نقطة دم إحدى الشيطان الاكبر
الغرب .
إن التاريخ لن يرحم كل من صافح الكافر وقاتل تحت راية الكفر
ولايوجد دافع مقبول لاشرعاً ولاأخلاقي وحتى إجتماعياً يجعل ذلك التحالف
المحير وخلطة شيطانية من تكفيرين وزنادقة وعملاء وقبائل باعت تاريخها او
أعادت تاريخ أجدادها فى الخيانة و غرب كافر اسقط نطام اتاح للجميع المشاركة
فى سلطة المرسوم بواسطة نطام المؤتمرات الشعبية وقتل منطره وقائد ثورته
لأجل صالح من؟ .
إن المشكلات والمختنقات والاهمال الاداري متواجدة وحتى
الفساد إلا أن لايعنى أن تدمر وطن وتقتل وتحرق لكن إن الدول التى شاركت فى قتل
الليبين وتدمير كل شئ تعاني من نفس المشكلات لكن اكثر تعقيداً وحتى شعوبهم
ليس لها صوت ولا أي مشاركة سياسية اللهم إلا مرة واحدة بالتصويت كل بضع
أعوام على يد الإدلاء بصوته اللامباشر وبعدها يدخل المدني فى دوامة البحث على
لقمة العيش ناهيك على البطالة والمتشردين على الطرقات.
إن النور القادم
بإذن الله سوف يجعل أولئك الخونة والعملاء وأسيادهم يذوبون كما يذوب
ويحترق ممصاصي الدماء عند إنبلاج الشمس وإن الحق منتصراً بإذن الله والله
لن يرضى على الخونة مصنعي النكبة لانهم مع أعدائه .
إن المسميات التي
أطلقت كدكتاتور والطاغية ماهي سوى أسماء سميتموها أنتم وأسيادكم لتبرير
فعلتكم ولو كانت حقيقة لكان الشأن غير مانحن فيه ولكانت مدن دمرت وأرواح
زهقت إلا أن أن الواقع يعكس أن الرجل كان محض وطني حرر الارض والانسان وطرد
الغازي وكشف الدين الحقيقي وجعل الارض طاهرة مقبولة الصلاة فيها بعد أن
كانت نجسة بوجود المستعمر وعمر الارض بالماء وأوضح اسم الله عبر اكثر من
مليون مسجد فى كل مناطق ليبيا وحفط القرأن عن طريق مليون ونصف المليون حافط
ونشر كلمة الله والاسلام فى أدغال أفريقيا.
سوف يتلاشى الظلام ويبزغ
الغداة وينادي المؤذن بالحرية والعدل وإن كره الخونة وتصبح نكبتهم بخسران
الدنيا والاخرة ولاينفعهم الغرب الجبان فأنه يخاف الجموع لانها متوكله على
الله تربت فى ضلال الوطن وليست فى أحضانه فالموعد قريب مع الوطن الطاهر
الخالي من الرائحة العفنة الملتصقه بأجساد الخونة وطن عبق برائحة الاسلام
الحقيقي وياسمين الحرية وسلطة الشعب.