انخفاض ملحوظ لأسهم فيسبوك بعد “التسريب الخطير”

انخفاض ملحوظ لأسهم فيسبوك بعد “التسريب الخطير” … شهدت أسهم شركة “فيسبوك” للتواصل الاجتماعي، الاثنين، انخفاضًا جليًا، بعد البيانات التي سربتها مسؤولة سابقة في المنبر المشهورة.

وأفشت مديرة الإنتاج الماضية في موقع فيسبوك، فرانسيس هوغن، أثناء مؤتمر مع برنامج “ساعة واحدة” التلفزيوني، أنها كانت وراء تسريب معلومات ترتبط بسياسات فيسبوك إلى جرنال “وول ستريت جورنال”.

انخفاض ملحوظ لأسهم فيسبوك بعد “التسريب الخطير”

واستطردت أن عملاق التواصل الاجتماعي “يطبق نُظم مغايرة على الحسابات رفيعة المعدّل”، مبرزة أن المنبر لعبت دورا في إنقضاض 6 كانون الثاني على عقار الكابيتول.

مثلما قالت إن فيسبوك “يحط المكاسب في صدارة اهتماماته، ولذا على حساب خطبة الكراهية”.

وتابعت, “كان ثمة تضارب في المصالح بين ما هو نافع للجمهور وما هو جيد لفيسبوك.. اختار ذاك الأخير مرارا وتكرارا مصالحه المخصصة مثل انتصر الزيادة من الأموال”.

وأدت هذه التصريحات إلى هبوط أسهم فيسبوك بـ5.6 في المئة، أثناء المعاملات الصباحية من جلسة اليوم الاثنين، لتبلغ 325.سبعين دولارا لكل سهم.

يشار إلى أن “معتدل عدد الأعضاء النشطين يوميا على فيسبوك بلغ 1.91 مليار خلال الربع السابق، بزيادة 6.7 في المئة مقارنة مع نفس المدة للعام المنصرم”.

 

وعقب تعطل خدمات «فيسبوك»، كدت المنصة في حسابها على «تويتر»: «نعمل على حل مشكلة الدخول إلى منصاتنا بأسرع وقت محتمل». وكان سببا في العطل المفاجئ في انكماش أسهم منصات التواصل الالكترونية على نحو حاد، إذ تراجعت أسهم فيسبوك بواقع 5.65%، و«أمازون» بـ 2.89% و«تويتر» بواقع 6,65%.
ونقلت مجلة «نيويورك تايمز» الأمريكية عن مسؤولين في «فيسبوك» قولهم: «نستبعد أن تكون الإشكالية التي يواجهها الموقع جراء هجمات إختراق المواقع».، وشدد البنتاجون الأمريكي انه يفتش في المناسبة.

ولم يقف العطل الدولي عند هذا الحد، حيث تأكد تبطل في شبكة«T-MOBILE للاتصالات»، مثلما وردت بلاغات عن مشاكل في الدخول إلى موقعي «غوغل» و«أمازون».
ولفت مختصون تقنيات على أن عطل«فيسبوك»، أتى بعد اتهامات لمسؤولته الماضية فرانسيس هوجن للشركة، باختيار الدخل على السلامة. وطالب سيناتور ديمقراطي، الرئيس التنفيذي لـ«فيسبوك» صاحب المليارات الأمريكي، مارك زوكربيرج، بشرح عوامل التبطل.
العطل العالمي الذي أصاب مواقع المؤسسات الدولية لم يخلو أيضاً من الطرافة، بعدما باتت منبر «تويتر» المتوفرة في مواجهة المنصات المتعطلة، فأطلق تويتة ساخرة على حسابه الأساسي والرسمي: «مرحب بكً بكم سوياً»، تفاعلت برفقتها حسابات المنصات المعطلة. ورد حساب «WHats App»: «مرحب بك»، بينما كتب حساب«انستاغرام»: مرحباً واتمنى اثنين فرحان للجميع.
وكتبت حساب مؤسسة«ماكدونالد» الأمريكية: «كيف يمكنني مساعدتك؟. واحد «تويتر» ساخراً: أود 59.6 مليون قطعة «ناغتس».