خبز خالي من الجلوتين طريقة التحضير والفوائد الغذائية

خبز خالي من الجلوتين طريقة التحضير والفوائد الغذائية … يتقصى عنها الكمية الوفيرة من الشخصيات، حيث يعتبر الخبز الخالي من مادة الجلوتين احتياج لحل أكثر من متشكلة صحية، إذ توجد قليل من المشكلات الصحية التي ترتبط بمادة الجلوتين التي توجد في الخبز على العموم وفي بعض المأكولات.

 

خبز خالي من الجلوتين طريقة التحضير والفوائد الغذائية

يتقصى الكمية الوفيرة من الأفراد عن كيفية لتحضير خبز خالي من مادة الجلوتين لتجنب المشكلات الصحية التي تتعلق بمادة الجلوتين، ومن الممكن تحضيرها في البيت بطريقة ميسرة وبسيطة دون الحاجة إلى شرائه بواسطة الأسلوب والكيفية التالية:

 

المكونات

يمكن استعداد خبز خالي من الجلوتين باستخدام المركبات الاتية:

ثلاث أرباع الكوب من دقيق الذرة.
قدَح من دقيق الأرز.
ملعقتان كبيرتان من السكر.
ملعقتان صغيرتان ونصف من البيكنج بودر.
ملعقة من الحجم الكبير من الزبدة.
2 بيضة.
كوب من الحليب.
1/2 اصبع من الزبدة المذابة.
القليل من الملح.

 

أسلوب وكيفية الاستعداد

لتحضير الوصفة يمكن اتباع الخطوات الاتية:

تسخين الفرن على درجة حرارة 200 مئوية.
وحط العناصر الجافة من دقيق الأرز ودقيق الذرة والسكر والبيكنج باودر والملح في حاوية، ويتم خطلهم بأسلوب جيد حتى تمام التجانس مع تركهم ناحيةًا.
دهن ملعقة من الحجم الكبير من الزبدة في قالب الخبز أو الصينية من جميع الجهات، وتغطى الصينية بأسلوب جيد.
قومي بخلط المركبات الرطبة سويا من الحليب والبيضتين مع الزبدة المذابة، وبعد هذا يشطب مزج خليط المكونات الرطبة مع مزيج العناصر الناشفة حتى يصبح المزيج متجانس.
اسكبي الخليط في الصينية المدهونة بالزبدة، ويتم وحط الصينية في الفرن لفترة عشرين دقيقة، وعند التأكد من نضج الخبز يمكن إخراج الصينية من الفرن، ويترك الخبز جانبًا حتى يبرد، ويتم تقطيعه في أعقاب ذاك.

اقراء ايضا : تساؤلات حول مدة هضم الخبز والمعجنات تعرف عليها

فوائد الخبز الخالي من الجلوتين

يعتبر الخبز الخالي من الجلوتين بديل للخبز المتواضع، والذي يكون محضر على يد طحين القطيفة أو الحنطة السمراء أو الذرة أو الأرز، ويوصي بتناوله بدلا من الخبز السهل المحضر بدقيق القمح خاصة للأشخاص المصابين بالداء البطني، أو الأفراد الذين عندهم مشاكل صحية تتعلق بمادة الجلوتين، إذ يدعم ما يلي:

يخفف من أعراض المرض البطني في وضعية اتخاذه ضمن نظام غذائي خالي من الجلوتين.
يخفف من أعراض المشكلات الصحية التي ترتبط بمادة الجلوتين، مثل: حساسية الجلوتين، والتهاب الجلد الهربسي الشكل، ورنح الجلوتين.
يحتسب هادف لبعض الحالات الصحية مثل متلازمة القولون المتهيج، وحساسية القمح، والفصام، والتوحد، السكري من الفئة الأضخم، والاعتلال المعوي المتعلق بفيروس ندرة المناعة البشرية.
يحتوي على الكمية الوفيرة من الفيتامينات والعناصر الغذائية الهامة لصحة الجسد، حيث يتضمن على نسبة جسيمة من حمض الفوليك، وفيتامين ب1، وفيتامين ب2، وفيتامين ب3، وعنصر الحديد، بالإضافة إلى احتوائه على البروتين والألياف الغذائية الأهمية للجسد.
يأخذ دورا في المساعدة على ضياع الوزن على عكس الخبز العادي.
يعزز من الصحة بشكل عام.
يحاول أن من صحة الجهاز الهضمي، ويخفض من حدوث الاضطرابات الهضمية.
يعد مفيد للأفراد الرياضيين، إذ يدعم تحسين التأدية الرياضي.

 

سلبيات الاعتماد على الخبز الخالي من الجلوتين

ثمة بعض السلبيات التي توجد في ذلك الخبز عند الاعتماد فوق منه في النسق الغذائي، إلا أن هذه السلبيات لا تنفي المزايا التي يمكن الحصول أعلاها عند الاعتماد فوقه خاصة لمرضى الاضطرابات الهضمية والداء البطني، ومن أهم السلبيات التي قد تبقى به ما يلي:

الخبز الخالي من الجلوتين لا يشتمل على نسبة كافية الألياف الغذائية.
الاعتماد على منظومة غذائي خالي من الجلوتين ليس بأمر صحي في ظرف عدم تعويض المكونات الغذائية التي يحتاجها البدن، والتي لا توجد بشكل كافي في النسق الغذائي الخالي من الجلوتين.
عدد محدود من الأنواع غير شاغرة بشكل كامل من الجلوتين، وهو ما يسفر عنه قليل من المظاهر والاقترانات مثل الإسهال، والانتفاخ، وإيذاء في البطن.
قلة أصول الحصول ذاك الخبز، حيث لا يوجد بأسلوب دائم، ولا يكون في متناول اليد على عكس أنواع الخبز الأخرى.
يحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات المعالجة، والسكر، والملح، والدهون، وهو الذي يجعله غير صحي، لهذا يقتضي اختيار نوعية التي لا تتضمن على نسبة عالية من الكربوهيدرات المكررة، والشحوم، والسكر، والملح.
الثمن العالية مضاهاة مع ثمن الخبز السهل.