تشتمل كل ركعة من صلاة الكسوف على

تشتمل كل ركعة من صلاة الكسوف على … أن صلاة الكسوف صلاة تصلى جراء كسوف الشمس وتعتبر من بين النوافل، وهي سنة مؤكدة عن النبي صلى الله عليه وسلم، وفعلها من بعده الصحابة والتابعين رضوان الله عليهم، وتعتبر صلاة  الكسوف صلاة مؤقتة تصلى لسبب ما عكس الصلوات الخمس المفروضة.

 

تشتمل كل ركعة من صلاة الكسوف على

تشتمل كل ركعة من صلاة الكسوف على قيامان وركوعان وقراءتان وسجودان، صلاة الكسوف من ضمن أنواع صلاة النافلة المؤقتة التي تصلى بسبب ما وهو كسوف الشمس أو كسوف القمر ويشار إليها باسم صلاة الكسوف أو صلاه الخسوف مثلما أنها تلقب باسم صلاة الكسوفين، وتعد صلاة الكسوف سنة مؤكده عن النبي صلى الله عليه وسلم، وعدد ركعاتها ركعتان لذلك تتفاوت عن الصلاة العادية إذ أن الركعة الواحدة منها تشتمل على قيامان وسجودان وقراءتان.

كما أنه من السنة الذهاب للخارج لتطبيق صلاة الخسوف جماعة وتصلي بلا أذان ولا اقامة لكن ينادى إليها من قبل المؤذن، ومن المندوب أن يكون حتى الآن أدائها خطاب يقوم بها الإمام لمي يعظ الناس ويذكرهم بأن يرجعوا إلى الله عز وجل ويستحب في صلاة الكسوف الإكثار من الاستغفار والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، والذكر والصلاة ووقت صلاة الكسوف يبدأ من مستهل تحقق الكسوف وينتهي بانتهاء ذلك الكسوف أو ما يسمى بالخسوف، ودل على ذلك قول رسول صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: “إذا رأيتم شيئًا من هذا فصلوا حتى ينجلي”.

صلا الكسوف صلاة سرية لأنها تقام نهارًا بينما صلاة الخسوف من بين ضلاة الجهرية لأنها تصلي ليلًا، ووقت كل منهما هو ابتداء الكسوف والخسوف وانتهائه، ولذا بدليل قول النبي صلى الله عليه وسلم بينما ري في مسلم: “إذا رأيتم شيئًا من ذاك فصلوا حتى ينجلي”.

روي أيضًا عن أبي بكرة قال: كنا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فانكسفت الشمس، فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم يجر رداءه، حتى دخل المسجد، فدخلنا فصلى بنا ركعتين، حتى انجلت الشمس، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إن الشمس والقمر لا ينكسفان لموت أحد، فإذا رأيتموهما فصلوا وادعوا حتى يُصرح ما بكم”

اقراء ايضا : هل الخسوف غضب من الله

كيفية صلاة الكسوف وما يقرأ فيها

ورد أسلوب وكيفية صلاة الكسوف في خطبة عائشة رضي الله سبحانه وتعالى عنه زوجة النبي صلى الله عليه وسلم تحدثت: “خسفت الشمس في حياة النبي صلى الله عليه وسلم فخرج النبي صلى الله عليه وسلم إلى المسجد فقام وكبر وصف الناس وراءه فاقترأ النبي صلى الله عليه وسلم قراءة طويلة ثم كبر فركع ركوعا طويلا ثم ترقية رأسه فقال سمع الله لمن دان له بالعرفان ربنا ولك الشكر ثم قام فاقترأ قراءة طويلة هي ادنى من القراءة الأولى…

ثم كبر فركع ركوعًا طويلًا هو أسفل من الركوع الأكبر ثم قال سمع الله لمن حمده ربنا ولك الشكر ثم سجد ثم فعل في الركعة الأخرى مثل ذاك وانجلت الشمس قبل أن ينصرف ثم وقف على قدميه فخطب الناس فأثنى على الله بما هو أهله ثم قال إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله لا يخسفان لموت أحد ولا لحياته فإذا رأيتموها فافزعوا للصلاة.”