حديث معاذ بن جبل حين بعثه الى اليمن يدل على ان الدعوة الى التوحيد تكون اولا لان النبي

حديث معاذ بن جبل حين بعثه الى اليمن يدل على ان الدعوة الى التوحيد تكون اولا لان النبي … عندما تشعب وتوسّع الدين الإسلامي كان النبي صلى الله عليه وسلم يمايز العديد من الحكام العادلين لتحقيق الإنصاف بين المسلمين ومن بين الحكام الذين تم اختيارهم هو معاذ بن منطقة جبلية وتم بعثه إلى دولة اليمن لأجل أن يكون قاضيًا فوقها لذلك فهو من الحكام الذين كان لهم بصمة في تاريخ الدين الإسلامي.

 

حديث معاذ بن جبل حين بعثه الى اليمن يدل على ان الدعوة الى التوحيد تكون اولا لان النبي

ولذا لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد بدأ فيها لهذا بعث النبي معاذ بن جبل إلى اليمن لكي يكون قاضيًا فيها إذ سأله الرسول صلى الله عليه وسلم كيف تقضي إذا عرض عليك القضاء قال أقضي من خلال كتاب الله فقال له الرسول صلى الله عليه وسلم وإذا لم تجد كتاب الله قال سوف أقصي بسنة نبيه صلى الله عليه وسلم.

 

تولية معاذ بن جبل القضاء

معاذ بن جبل هو ذلك الفتى الذي دخل في الدين الإسلامي في سن ١٨ من حياته وهو من الستة الذين حفظوا كتاب الله سبحانه وتعالى ومن السبعين الذي قاموا بحضور بيعة العقبة وكان معاذ عنده العدد الكبير من المميزات والصفات الحسنة التي جعلت الرسول صلى الله عليه وسلم يوليه قاضي على جمهورية اليمن و قد كان الصحابة يتعلمون من معاذ بن منطقة جبلية العديد من المسائل الدينية التي تتعلق بحياتهم وكان معاذ يعلم بكثرة تهجده وقيامه الليل ولقد كان يقول و هو ساجد يا الله قد نامت العيون وغارت النجوم وأنت حي قيوم.

اقراء ايضا :تطيبوا يوم الجمعه

وفاة معاذ بن جبل

قد توفى معاذ بن منطقة جبلية في العام ١٨ للهجرة ولقد أصيب بمرض الطاعون وهو في بلاد الأردن وقد كان وجوده في الدنيا ٣٨ عام وقد انتشر الطاعون في جسمه على أن توفي وترك خلفه سيرته الطيبة وأخلاقه الحسنة رحمه الله تعتالى ورضي عنه.

الآية التي تدل على أن الدعوة إلى التوحيد

قُسم التوحيد في الإسلام للتوحيد الربوبية وتوحيد الألوهية وتوحيد الصفات والأسماء فكل هذه الأشكال الثلاثة مطلوبة من العباد، فتوحيد الربوبية هو توحيد الرب في جميع الأشياء تفعله أن لا الاه لسواه، وتوحيد الألوهية هو توحيد الألاه الشخص هو الله وعد اتخاذ الاه غيره، وتوحيد الصفات والأسماء هو الأيمان والاعتقاد وتوحيد جميع أسماء الله.

  • الإجابة الصحيحة: أية (وَأَنذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ)