رجل يملك مزرعة يسقيها بالماء المستخرج من البئر عن طريق الآلات المقدار الواجب إخراجه هو

رجل يملك مزرعة يسقيها بالماء المستخرج من البئر عن طريق الآلات المقدار الواجب إخراجه هو … ذلك هو عنوان ذلك الموضوع، ومعلومٌ أنَّ الله -عزَّ وجلَّ- أوجبَ على المسلمينَ إخراجَ زكاةَ ثرواتهم، ومن هذه الأموال الثمارَ والزروعَ، فما هو الكميةُ الواجبُ إخراجَه من الزروعِ والثمارِ إذا سُقيت على يدِ الآلاتِ؟ وما هو نصابُ الزروعِ والثمارِ؟ وما هي شروطِ زكاتها عند الأئمة الأربعة؟ كلُّ تلك الأسئلة سيجد القارئ الإجابة فوقها في هذا الموضوع.

رجل يملك مزرعة يسقيها بالماء المستخرج من البئر عن طريق الآلات المقدار الواجب إخراجه هو

لقد بيَّن الشرع الحنيف أنَّ الزروع والثمار التي تُسقى من خلالِ الآلاتِ فيها 1/2ُ العشرِ ودليل ذاك قول رسول الله -عليه الصلاة والسلام-: “فِيما سَقَتِ الأنْهارُ، والْغَيْمُ العُشُورُ، وفيما سُقِيَ بالسَّانِيَةِ نِصْفُ العُشْرِ” وإنشاءً على ذلك فإنَّ زكاةَ ثمارِ وزروعِ هذه المزرعةِ هي 1/2ُ العشرِ؛ حيث أنَّها تُسقى بالنضحِ على يدِ الآلاتِ.

نصاب الزروع والثمار

إنَّ نصابَ الزكاةِ والزروعِ هو خمسةُ أوسقٍ، ودليل ذلك حديث رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “ليسَ فِيما أَقَلُّ مِن خَمْسَةِ أَوْسُقٍ صَدَقَةٌ” وإنَّ الوسقَ الشخص يُساوي ما مقداره ستونَ صاعًا، وإنَّ الصاعَ الشخص يُساوي اثنان كيلو وأربعين غرام، وإنشاءً على ذلك فإنَّ نصابَ الزروعِ والثمار يُساوي ثلاثمائةِ صاعٍ

اقراء ايضا :العاملون عليها هم الذين يقومون بجمع الزكاة

شروط زكاة الزروع والثمار

تبيانت آراءُ أهلِ العلمِ في محددات وقواعدِ زكاةِ الزروعِ والثمارِ، وفي تلك الفقرةِ من نص رجل لديه مزرعة يسقيها بالماء المستخرج من البئر بواسطة الآلات الكمية الضروري إخراجه هو، سيتمُّ بيان تلكَ الشروطِ، وفي حين يصدر:

شروط الحنفية: اشترطَ الأحنافِ لزكاةِ الزروعِ والثمارِ، ثلاثة محددات وقواعد، وبينما يجيء ذكرها:
أن تكونَ الأرضُ عشريةٌ.
وجود زروع وثمار خارجة من الأرض.
أن يكون الخارج من الأرض الأمر الذي يقصد بزراعته نماء الأرض واستغلالها واستثمارها.
شروط المالكية: فيما اشترط المالكية لزكاة الزروع والثمار، شرطان اثنان، وهما:
أن يكون ناتجُ الزراعةِ من الحبوبِ والثمار.
أن يكون المردودْ قد وصل النصاب.
محددات وقواعد الشافعية: أمَّا الشافعية ولقد اشترطوا لزكاة الزروع والثمار ثلاثة شروطٍ، وبينما يأتي ذكرها:
أن يكون ناتج المزرعةِ الأمر الذي يقتلت منه النَّاس ويدخرُّوه.
أن ييبلغ الناتج نصابًا كاملًا.
أن يكون الثمار والزروع مملوكًا لمالكًا محددًا.
محددات وقواعد الحنابلة: أيضا اشترط الحنابلةُ في زكاةِ الزروع والثمار، ثلاثة محددات وقواعدٍ، وبينما يأتي ذكرها:
أن يكون الناتج إجتمعًا للادخار والمكوث، والمكوث مما يجمع تلك الأوصاف: الكيل والبقاء واليبس في الحبوب والثمار.
أن يبلغ الناتج النصاب.
أن يكون الناتج مملوكًا للحرِّ المسلم.