الفرق بين انتفاخ البطن والحمل

الفرق بين انتفاخ البطن والحمل … يمكن أن تتعرض عدد محدود من الإناث إلى انتفاخ البطن لأسباب غير الحمل، وتشتمل على هذه العوامل الحمل الكاذب، والغازات، ومرض القولون، والإمساك وغيرها من الأمراض والاضطرابات الأخرى، وفي هذا المقال سوف يتم بيّن طريقة التفريق بين انتفاخ البطن لأسباب غير الحمل، وبين الحمل الفعلي.

الفرق بين انتفاخ البطن والحمل

لو أنه السبب في انتفاخ البطن يعود للحمل فسترافقه غفيرة أعراض، وتشمل مظاهر واقترانات الحمل ما يجيء

عدم إنخفاض الدورة الشهرية: إذا كانت المرأة في سن الإنجاب، ومر أسبوع أو أكثر من دون أن تهبط الدورة الشهرية، خسر تكون حامل، وبالرغم من ذلك قد يكون هذا العرض غير موثق إذا كانت السيدة تعاني من اضطرابات في مواقيت الدورة الشهرية.
تورم الثديين: يمكن أن تؤدي الاختلافات الهرمونية التي تحدث في المرحلة الأولى من الحمل إلى الشعور بوجع والحساسية في الثديين، وغالبًا يقل هذا الوجع حتى الآن مرور عديدة أسابيع من الحمل، حينما يكون البدن قد تكيّف مع تحول الهرمونات.
الغثيان: تشعر السيدة الحامل بالغثيان عادةً في الغداة، وقد يكون مع القيء أو من دونه، مثلما قد يصدر الغثيان بالليل، أو بأي توقيت خلال النهار، عقب شهر من الحمل، وبالرغم من ذاك قد لا تحس عدد محدود من النساء الحوامل بهذا العرض، في حين يكون ملحوظ أو بالغ عند إناث أخريات، ويرجع ذلك إلى هرمونات المرأة.
كثرة التبول: يمكن للحمل أن يشعر المرأة بتكرار الرغبة بالذهاب للحمام للتبول، ويرجع التبرير إلى صعود قدر الدم في الجسد خلال الحمل، وذلك يدفع الكليتين إلى القضاء على السوائل الزائدة الموجودة في المثانة.
العبء: يحتسب المجهود من الأعراض المبكرة للحمل، ففي تلك الفترة ترتفع معدلات هرمون البروجسترون، الأمر الذي يجعل المرأة الحامل تشعر بالتعب والنعاس.
تقلبات المزاج: يمكن لارتفاع إفراز الهرمونات في الجسم في طليعة الحمل أن يجعل المرأة عاطفية، وقد تبكي لأسباب غير منطقية، وتعتبر تقلبات المزاج من المظاهر والاقترانات الدارجة للحمل.
الانتفاخ: قد يؤدي التغيرات الهرمونية أيضًا في الشعور بالانتفاخ، وهو الذي يكون مشابه للانتفاخ الذس قد تشعر به السيدة في طليعة الدورة الشهرية.
نزول نقط دم: قد تهبط بضع نقاط من الدم في مطلع الحمل، وتُعرف تلك الحالة باسم نزيف الانغراس، وقال عندما تلتصق البويضة المخصبة بجدار الرحم، بعد قرابة 14-10 يوم من الحمل، وعادةً يصدر هبوط دم الانغراس في فترة هبوط الدورة الشهرية المعتادة، وبالرغم من ذلك لا يتضح ذلك العرض على جميع السيدات الحوامل.
تقلصات الرحم: من الممكن أن تعاني بعض السدات الحوامل من تقلصات خفيفة في الرحم، في أثناء الفترة الأولى من الحمل.
الإمساك: تؤثر التغيرات الهرمونية على الجهاز الهضمي، وتؤدي إلى إبطاء عمله، الأمر الذي قد ينتج عنه الإمساك.
نفور من التغذية: قد تصبح المرأة الحامل حساسة لبعض روائح الغذاء، وتتبدل تملك حاسة التذوق، كحال أغلب أعراض الحمل الأخرى، يعود الدافع في النفور من الطعام إلى الاختلافات الهرمونية.
إحتقان المنخار: قد يؤدي صعود معدلات الهرمونات، وغلاء إنتاج الدم، إلى انتفاخ الأغشية المخاطية الأنفية وجفافها وسهولة نزيفها، الأمر الذي قد يكون سببا في انسداد أو سيلان الأنف.

اقراء ايضا :حاسب خفيف الوزن يسهل حمله واستخدامه في أي مكان

ما هي أعراض انتفاخ البطن بسبب الحمل الكاذب

تُشبه أعراض الحمل الكاذب إلى حد هائل مظاهر واقترانات الحمل الحقيقي، باستثناء عدم توفر جنين في الحمل الكاذب، لذلك قد تكون السيدة متأكدة تمامًا من حملها، والذي من أكثر أعراضه انتفاخ البطن، الذي يكون بسبب الغازات وزيادة الوزن، كما يحتسب تأخر الدورة الشهرية عن توقيتها من العلامات المشتركة بين الحمل الحقيقي والحمل الكاذب، ومن مظاهر واقترانات الحمل الكاذب الأخرى ما يجيء
الغثيان والقيء الصباحي.
وجع الضرع.
تغيرات في الثديين، مثل تغير حجمهما وظهور تصبغات.
زيادة الوزن.
آلام الدورة الشهرية.
مبالغة الشهية.
انتفاخ البطن.

يعتبر أجدر كيفية لاكتشاف الحمل الكاذب التصوير، مثل التصوير بالموجات فوق الصوتية، وقد يتسائل البعض عن أسباب الحمل الكاذب، وفي الحقيقة لا يوجد مبرر ملحوظ لذلك، غير أن يعتقد عدد محدود من المتخصصين أن الحمل الكاذب قد ينشأ بسبب عامل نفسي، مثل الرغبة الشرسة بالحمل، أو الفزع الشديد من الحمل، بينما يعتقد البعض أن الحمل الكاذب قد ينشأ نتيجة لـ اختلافات كيميائية تتم في الجهاز العصبي، متعلقة بالمعاناة من الاكتئاب، وقد تكون تلك التغيرات الحجة خلف الإحساس بأعراض الحمل الكاذب.