ما الكلمات الاربع التي يكتبها الملك عند خلق الجنين

ما الكلمات الاربع التي يكتبها الملك عند خلق الجنين … هو عنوان ذلك الموضوع، وفيه سوف يجد القارئ الإجابةَ على ذلك السؤالِ المطروحِ في مطلعِ الواجهةِ، مثلما سوف يجدُ متنَ الحوارِ الشريفِ الذي يبيِّن فيه النبيُّ هذه المفرداتِ الأربعِ، ثمَّ سوف يتمُّ أوضح المحادثةِ الشريفِ بشيءٍ من التفصيلِ، كما أنَّ القارئ سيجد خطابًا لآراء أهلِ العلمِ في الوقتِ الذي تُنفخُ فيه الروح في الجنين.

 

ما الكلمات الاربع التي يكتبها الملك عند خلق الجنين

إنَّ الكلماتَ الأربعةَ التي يَكتبها الملكُ لدىَ خلقِ الجنينِ هنَّ: رزقه، وأجله، وعمله، وشقيٌ هو أم مبتهج، وقد جاء ذلك في الحديثِ الشريفِ المرويِّ عن عبدالله بن مسعود أنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: “إنَّ أحَدَكُمْ يُجْمَعُ خَلْقُهُ في بَطْنِ أُمِّهِ أرْبَعِينَ يَوْمًا، ثُمَّ يَكونُ عَلَقَةً مِثْلَ ذلكَ، ثُمَّ يَكونُ مُضْغَةً مِثْلَ ذلكَ، ثُمَّ يَبْعَثُ اللَّهُ مَلَكًا فيُؤْمَرُ بأَرْبَعِ كَلِمَاتٍ، ويُقَالُ له: اكْتُبْ عَمَلَهُ، ورِزْقَهُ، وأَجَلَهُ، وشَقِيٌّ أوْ سَعِيدٌ”

اقراء ايضا :تفسير اية وربك يخلق ما يشاء ويختار

متن حديث الكلمات الاربع التي يكتبها الملك عند خلق الجنين

قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “إنَّ أحَدَكُمْ يُجْمَعُ خَلْقُهُ في بَطْنِ أُمِّهِ أرْبَعِينَ يَوْمًا، ثُمَّ يَكونُ عَلَقَةً مِثْلَ ذلكَ، ثُمَّ يَكونُ مُضْغَةً مِثْلَ ذلكَ، ثُمَّ يَبْعَثُ اللَّهُ مَلَكًا فيُؤْمَرُ بأَرْبَعِ كَلِمَاتٍ، ويُقَالُ له: اكْتُبْ عَمَلَهُ، ورِزْقَهُ، وأَجَلَهُ، وشَقِيٌّ أوْ سَعِيدٌ، ثُمَّ يُنْفَخُ فيه الرُّوحُ، فإنَّ الرَّجُلَ مِنكُم لَيَعْمَلُ حتَّى ما يَكونُ بيْنَهُ وبيْنَ الجَنَّةِ إلَّا ذِرَاعٌ، فَيَسْبِقُ عليه كِتَابُهُ، فَيَعْمَلُ بعَمَلِ أهْلِ النَّارِ، ويَعْمَلُ حتَّى ما يَكونُ بيْنَهُ وبيْنَ النَّارِ إلَّا ذِرَاعٌ، فَيَسْبِقُ عليه الكِتَابُ، فَيَعْمَلُ بعَمَلِ أهْلِ الجَنَّةِ”.

شرح حديث الكلمات الاربع التي يكتبها الملك عند خلق الجنين

يخبر رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في الحوارِ الشريفِ عن أطوارِ خلقِ الإنسانِ، حيث يكون في الطور الأضخم بحتَ حيوانًا منويًا يلتقي مع بويضةِ المرأةِ فيلقحها، فتُصبح المرأة حاملًا بإذنِ ربها، ثمَّ في أعقاب هذا يتحول إلى قطعةُ رحمٍ جامدةٍ، تعلقُ في رحمِ المرأةِ، أمَّا في الطورِ الثالثِ فإنَّه يتبدل إلى قطعةِ لحمٍ صغيرةٍ، وفي الطور الرابعِ يبدأ يتشكل ويعتقد فيُرسل الله -عزَّ وجلَّ- إليه الملكَ الموكلَ بالأرحامِ، فيكتب عمله ورزقه وأجله وشقيٌ هو أم فرحان، ثمَّ ينفخُ الله -عزَّ وجلَّ- بذاك الجنينِ الروحَ

 

ثمَّ يُخبر النبيَّ -صلى الله عليه وسلم- أنَّ المرءَ يعمل أعمالًا صالحةً طيلةَ حياته، حتى أنَّه يثبح قريبًا من لجنةِ، إلَّا أنَّ الكتاب يسبقُ عليه فيعمل بعمل أهلِ النارِ فيدخلها، وعلى غراره تمامًا، حيث يبقى المرءُ يعمل بعمل أهل النارِ حتى يكونَ قريبًا منها، إلَّا أنَّ الكتاب يسبق عليه فيعمل بعملِ أهلِ الجنةِ فيدخلها