ما هو ارترون اختبار تبويض وطريقة استخدامه

ما هو ارترون اختبار تبويض وطريقة استخدامه … أن اختبارات التبويض من الطرق الفطنة التي يمكن استخدامها من أجل دراية المرحلة التي يتكاثر فيها احتمالية حدوث الحمل، ويوجد العدد الكبير من الاختبارات في المتاجر ومنها ارترون، وفي السطور القادمة سوف نتحدث عن إجابة هذا السؤال مثلما سنتعرف على أهم البيانات عن هذا الاختبار وأسلوب وكيفية استخدامه الصحيحة وطريقة قراءة نتائجه والكثير من البيانات الأخرى عن ذلك المسألة بشكل مفصل.

 

ارترون اختبار تبويض

تعتبر مدة التبويض أو الإباضة هي هذه المدة التي يشطب فيها تدشين البويضة من مبيض المرأة حيث تتخطى بعدها البويضة في قناة فالوب وبعد ذلك توجد مستعدة من أجل أن يتم تخصيبها، ومن المعروف أنه قبل حدوث عملية الإباضة يتم افتتاح هرمون محدد في البدن يطلق عليه الهرمون اللوتيني LH إذ يقوم الجسد بإطلاق قدر جسيمة من ذلك الهرمون في الدم قبل عملية الإباضة، وتعرف هذه الظاهرة باسم انسياب الهرمون اللوتيني وعادةً ما يأتي ذلك ذاك في منتصف الدورة الشهرية، وتعتمد اختبارات التبويض المتنوعة والتي منها ارترون على تكليف هذا الهرمون في البول مما يوميء إلى حدوث إباضة في الساعات القادمة، وهي طريقة فطنة تستخدمها العدد الكبير من السيدات من أجل التنبؤ بالموعد الدقيق للتبويض والذي تصل فيه الخصوبة إلى ذروتها، وأثبتت البحوث والبحوث أن هذه الشرائط لديها القدرة بشكل فعلي على تحديد الإباضة بدقة حيث قد تصل دقتها إلى 99% تقريبًا.

اقراء ايضا :كيف أعرف أن التبويض ممتاز |طرق تشخيص علامات التبويض

كيفية استخدام اختبارات التبويض من ارترون

لكي ينهي استعمال ذاك اختبارات الخاص بالتبويض بكيفية صحيحة يشطب اتباع عدد من الخطوات والتي تتمثل وفي السطور التالية:

يشطب القيام باختبار الإباضة قبل ميعاد الإباضة المتوقع بثلاثة أو أربعة أيام تقريبًا.
يقتضي القيام بعملية التبول في وعاء نظيف وناشف ولا يتضمن على أي ملوثات.
يكمل إخراج الشريط من العلبة وفتحه ووضعه بوضع رأسي في الإناء الذي يشتمل على البول مع توجيه الأسهم لأسفل وترك الشريط في الإناء لبرهة لا تقل عن خمس ثواني.
لا يلزم وضع الشريط لبرهة طويلة في الإناء لأن هذا سوف يؤدي إلى نتائج خاطئة.

قراءة نتائج اختبارات التبويض من ارترون

من الطبيعي أن يكون حاضر خط سيطرة على اختبارات وهيكون يمكن قراءة نتائج ذلك الاختبار الذي يساعد في معرفة عملية التبويض كالتالي

عند عدم وجود خط التحكم من الأساس في شريط الاختبار يدل على أن ذاك الاختبار غير حسَن ولا مفر من استبداله بآخر.
لدى ظهور خطان مرئيان ولكن خط الاختبار أخف من خط التحكم، فإن معدّل LH لم يبلغ إلى الحد الأقل المقبول ومن ثم فإن نتيجة الفحص تكون سلبية.
عند ظهور خطان مرئيين وقد كان خط الاختبار مماثلًا أو أغمق في اللون مضاهاة بخط التحكم فهذا يعني أن الهرمون اللوتيني عال والتحليل جيد ومحفز.