اختبار اللهجة الحضرمية

اختبار اللهجة الحضرمية … هو أحد الامتحانات التي تسمح باختبار اللهجة الحضرمية بواسطة غفيرة كلمات أو جمل. تنقسم لهجة مدينة حضر موت في جنوب الجزيرة العربية إلى العديد من اللهجات ، بما في هذا لهجة ساحل مدينة حضر موت ، والتي تشتمل بعض الكلمات من تأثير الهجرة إلى الهند. سوف نتعرف عليك ، من خلال محتويات الموقع ، على جميع البيانات المرتبطة بذلك الاختبار .

اختبار اللهجة الحضرمية

تتميز اللهجة الحضرمية بالعديد من الخصائص مثل قلب جيم يا كمثال على هذا في مدن وقرى الساحل بعكس وادي دوعن وبعض المدن التي تنطق الجيم بصوت عال وينطق حرف القاف في نفس الاسلوب. ، في مدينة حضر موت باليمن بالداخل ، بينما اندمجوا في الظّاد بمدينة حضر موت باليمن على الساحل. يمكن إجراء امتحان اللهجة الحضرمية “من هنا” أو “من هنا”. يمكن إجراء امتحان على لهجات عربية متباينة ، مثل:

اختبار اللهجة البحرينية “من هنا”.
اختبار اللهجة العمانية “من هنا”.
اختبار اللهجة المغربية “من هنا”.
اختبروا اللهجة الفلسطينية “من هنا”.
اختبار اللهجة الإماراتية “من هنا”.
اختبار اللهجة القطيف “من هنا”.
اختبار اللهجة البدوية “من هنا”.

اقراء ايضا :بطاقة القبائل النازحة الجديدة 1443

اللهجة الحضرمية

تحتوي هذه اللهجة على العديد من المفردات القديمة والتقليدية ، والتي لا نجدها في باقي اللهجات العربية ولا في المقياس المحادثة ، وتتشارك اللهجة الحضرمية العديد من الكلمات مع اللغة العربية الجنوبية. مهم ذكره أن صلة سكان حضرموت بشرق إفريقيا وجنوب شرق آسيا أضافت إلى اللهجة الحضرمية العدد الكبير من الكلمات الأجنبية ، لكن تلك الكلمات بدأت تختفي في أعقاب توقف الهجرة إلى تلك الدول في العقود السابقة ، خصوصا في اللهجة المحكية.

النظام الصرفي لِلهجة

تتصف اللهجة بمواصفات صرفية محددة تميزها عن بقية اللهجات في الجزيرة العربية واللهجات العربية الأخرى. فمثال على ذلك، يتأثر كل من وجدان المتكلم المعزول والمتصل بجنس المتكلم أنا/ ـنا (مذكر) في” أنا طالب”/ “علمنا أستاذي” وأني/ ـني (مؤنث) في “أني طالبة”/”علمني أستاذي”(تتشابه بصحبتها عدد محدود من دول الخليج مثل البحرين (لهجة بحرانية) إذ تقول الأنثى: أني طالبة). أما حس أخلاقي المتكلم المعزول والمتصل للجمع فهو نحنا (للجنسين) فحين نقول في الفصحى” نحن أولاد عمر”، نقول في الحضرمية “نحنا أبناء عمر”. أما الصيغ الصرفية للفعل فهي الأخرى تختلف عن الفصحى في جوانب وفيرة. فصيغة تفاعل على سبيل المثال يمكن إمالة الألف فيها إلى تفيعل ويؤدى ذلك إلى تَغَيُّر في المعنى كما هو الشأن في الأفعال “شردوا” (هربوا) و” تشاردوا” (هربوا، واحداً وراء الآخر) و” تشيردوا” (تهربوا).مثلما تشيع في اللهجة صيغ المبالغة والتكرار، وضْعها شأن عدد محدود من اللهجات العربية الجنوبية الحديثة والأثيوبية. فافعل كسر على سبيل المثال يمكن استعماله في صيغة فَوعل للمبالغة كما في “كوسر في اللعب” (لعب بعنف – في كرة القـدم) والصيغة المُصَحَّفَة التكرارية فَعْوَل كـما في كسْوَر في فقرة “كسور من الضحكات (أطلق سـلسلة من الضحـكات).

أيضا نزيد عن السؤال بالفصحى “ماذا بك؟” تقال للرجل “إيه بك” وللأنثى ” إيه بش ” (مع إخفاء الهاء في إيه). وايضاً حس أخلاقي المستقبل “سوف (سوف ليست وجدان هي حرف غير عامل. يرتبط فعليا المضارع ويخلصه للمستقبل)” يستعمل بدلاً عنه “با..” في بداية البند مثلاً “سيصبح/سوف يكون لك..” تقال للرجل “بايقع لك..” وللأنثى “بايقع لش..”. أو “سنفعل” تقال: “بانسوي/بانلقي..”. وفي الترحيب حين قولك بمرحبا يقول الحضارمة “حيابك/حيابكم”.

زر الذهاب إلى الأعلى