أسباب نزول دم بعد انتهاء الدورة بعشرة أيام للمتزوجه

أسباب نزول دم بعد انتهاء الدورة بعشرة أيام للمتزوجه … حيث أن الدورة الشهرية هي مدة طبيعية تجتاز بها جميع الإناث والإناث بشكل منتظم وتستمر مرحلة محددة في جميع مدة تبويض، وفي السطور المقبلة سوف نتحدث عن إجابة هذا السؤال مثلما سنتعرف على أبرز البيانات عن الحالات التي تستدعي زيارة الدكتور وأيضا طرق دواء تلك المتشكلة والكثير من المعلومات الأخرى عن هذا الشأن بشئٍ من التفصيل.

الدورة الشهرية

يعبر مصطلح الدورة الشهرية أو الحيض عن هذه المرحلة التي يصدر فيها نزيف من فتحة المهبل نتيجة عدم توفر حمل أو عدم إخصاب البويضة، وتتكرر تلك المرحلة عند الفتيات والسيدات شهرياً منذ سن البلوغ وحتى الوصول إلى سن اليأس وهو العمر الذي تنقطع فيه الدورة الشهرية، وما يحدث هو أن شهرياً يخرج من مبيض المرأة بويضة واحدة والتي تجسد الأمشاج المؤنثة، ووقتما تتم رابطة جنسية بين الرجل والمرأة يخرج كميات وفيرة من الحيوانات المنوية مع السائل المنوي للرجل، وتقوم تلك الحيوانات بمحاولة تلقيح البويضة حتى يقدر على حيوان منوي واحد لاغير من إخصاب البويضة ثم تحيط البويضة نفسها بغلاف عازل حتى لا يستطيع حيوان منوي آخر من الدخول إليها، في ذات الوقت تكون بطانة الرحم قد تم إعدادها وتهيأتها من أجل استقبال البويضة المخصبة وإتمام عملية الحمل، أما في موقف عدم حدوث حمل فإن البويضة تنفجر وتتهدم بطانة الرحم المليئة بالأوعية الدموية وهو الذي يغادر في شكل دم من المهبل يعرف باسم الحيض أو الدورة الشهرية.

 

أسباب نزول دم بعد انتهاء الدورة بعشرة أيام للمتزوجه

من الطبيعي أن تتواصل الدورة الشهرية من ثلاثة إلى خمسة أيام فحسب عند أغلب السيدات وقد تنبسط في عدد محدود من الحالات وتبلغ إلى أسبوع، وتتكرر هذه الدورة الشهرية كل ٢٨ يوم تقريبًا، غير أن من حين لآخر قد تلمح قليل من الحريم المتزوجات هبوط دم عقب مدة من انتهاء الدورة الشهرية ويتاح الكثير من الأسباب والعوامل التي قد تسفر عن حدوث ذلك والتي من أكثرها أهمية ما يلي:

طرق منع الحمل: إذ من الممكن أن يؤدي استعمال وسائل تحريم حمل جديدة وخاصةً الهرمونية إلى إنخفاض دم في فترات غير موعد الدورة الشهرية، كما يؤدي الاستعمال الخاطئ لهذه الوسائل أيضًا إلى هبوط دم.
العدوى: إذ من الممكن أن تسبب عدد محدود من أشكال العدوى نزيف في غير موعد الدورة الشهرية ومن أشهر أشكال العدوى التي تتسبب في ذاك العدوى القابلة للحمل جنسيًا أو التهابات الحوض.
إنهاء حبوب تجريم الحمل: وهو من أشهر العوامل التي تسفر عن تدني دم في غير موعد الدورة الشهرية إذ أن التبطل عن تناول الحبوب بأسلوب مفاجئ يسبب نزول دم.
الأورام: حيث تؤدي الخبطة بالأورام المختلفة في الجهاز التناسلي الأنثوي إلى حدوث نزيف مهبلي في غير ميعاد الدورة الشهرية ومن أشهر الأورام التي تصيب الجهاز الإنجابي الأنثوي مرض خبيث عنق الرحم وورم خبيث المبيض.
أكل قليل من العقاقير: إذ يؤدي تناول بعض الأدوية التي كان سببا في خلل في الهرمونات إلى حدوث نزيف مهبلي.

 

أسباب أخرى لنزول دم بعد الدورة الشهرية

ثمة بعض العوامل والعوامل الأخرى التي يمكن أن كان سببا في تدني دم بصرف النظر عن اختتام الدورة الشهرية ومن أبرز تلك العوامل ما يلي:

الإصابة بجفاف في المهبل.
الكدمة بنوع من أنواع الفطريات في المهبل الأمر الذي يكون سببا في تدني نقط من الدم بعد الدورة الشهرية.
الاقتراب من سن اليأس.
الإصابة باضطرابات تخثر الدم.
الجماع العنيف.
القيام بفعل تحليل طبي يحتاج إدخال وسيلة في الجهاز الإنجابي.
الرض بالانتباذ الباطني الرحمي.
تكيسات المبيض.
وجود خلل في هرمونات البدن مثل هرمونات الغدة الدرقية أو هرمون الحليب وأيضا هرموني الاستروجين والبروجيسترون.

سبب نزول دم بعد الدورة مباشرةً

في عدد كبير من الأحيان قد تلاحظ قليل من السيدات نزول دم حتى الآن انصرام الدورة الشهرية في الحالً الأمر الذي يحرض القلق داخلهم، إلا أن ذاك وجّه طبيعي إذ من المحتمل أن تكون الدورة الشهرية لم تنتهي حتى الآن ولا زال ثمة بقية للدم الراهن في الرحم والذي لم ينزل بشكل كامل، كما أن هناك دافع أحدث يكون سببا في نزول الدم في أعقاب إنقضاء الدورة الشهرية على الفورً وهو الجماع إذ من الممكن أن يؤدي الجماع حتى الآن انتهاء الدورة الشهرية إلى نزول دم وتزداد تلك الحالة في حالة الجماع العنيف أو وجود رض بجفاف المهبل أو المكابدة من ضيق نحْر الرحم

نزول دم بعد الدورة بأسبوعين للمتزوجة هل هو حمل

تتكبد الكمية الوفيرة من الحريم نزول دم في أعقاب انتهاء الدورة الشهرية بحوالي أسبوعين تقريبًا، وفي كثير من الأحيان قد يكون هذا علامة على الحمل ويلقب ذاك الدم باسم نزيف الانغراس إذ ينزل هذا الدم نتيجة التصاق وانغراس البويضة التي تم تخصيبها في عنق الرحم، ويكون ذاك الدم عبارة عن نقاط ضئيلة والتي قد تكون بنية اللون، ولكن لا يحتسب الحمل هو السبب المنفرد وراء تدني دم في أعقاب انصرام الدورة بأسبوعين حيث من الممكن أن يكون ذلك الدم علامة على ظرف صحية أخرى تتطلب الدواء، وتتاح الكثير من العلامات الأخرى التي تتم مع الحمل مثل التقلصات التي تتم في البطن وايضاً أوجاع الظهر وأيضًا الغثيان والقيء وغلاء درجة السخونة والكثير من الأعراض الأخرى، مثلما من الممكن التأكد من الحمل بواسطة الامتحانات المختصة له مثل اختبار الدم أو امتحان البول ولكن لا مفر من مرور وقت كافي على عدم تواجد الدورة بهدف أن يبين الاختبار النتيجة السليمة