تعريف التنمر وانواعه واسبابه واثاره وكيفية التخفيف من اثاره النفسية ؟

تعريف التنمر وانواعه واسبابه واثاره وكيفية التخفيف من اثاره النفسية ؟ … إذ يعد التنمر أحد المشاكل الاجتماعية المنتشرة كثيرا في كل المجتمعات، وها نتائج وخيمة ضخمة على الصحة النفسية لأشخاص المجتمع، وفي السطور التالية سوف يتم توضيح مفهوم التنمر وانواعه وأشكاله وأسبابه.

تعريف التنمر وانواعه

التنمر هو طراز من أشكال السلوك العدواني الذي يتسبب فيه شخص ما عن قصد وبشكل متكرر في إهانة شخص أحدث أو مضايقته وتكديره، ومن الممكن أن يتخذ التنمر أشكال مغايرة منها التنمر البدني أو التنمر اللفظي بالكلمات أو تنمر بأفعال عدوانية.
وهو سلوك غير مرغوب به، يتضمن خلل نفسي وتفاوت في الشدة والمكانة الاجتماعية، ويقاسي الشخصيات المتنمرون والذين يكمل مزاولة التنمر عليهم من مشكلات نفسية لاحقة، ويتم اعتبار أي سلوك عدواني تتجاوزًا إذا تحققت فيه الشروط اللاحقة

تباين الشدة: إذ يستعمل عدد محدود من الأطفال القوة البدنية التي يمتلكونها، أو قدرتهم على البلوغ إلى بيانات محرجة عن الآخرين في فريضة سيطرتهم عليهم، أو تسجيل الضرر بهم.
التكرار: تشتمل سلوكيات التنمر على التكرار حيث تتكر في غفيرة مواقف وفي عديدة مرات في نفس الحالة.
توجيه تهديدات: يضم التنمر تصرفات مثل إرسال تهديدات على الفور وغير في الحال للأشخاص، والقيام بنشر شائعات عنهم ومهاجمتهم وترحيل أحدهم من مجموعة.

ما هي أنواع التنمر

هنالك ثلاثة أشكال رئيسية من التنمر وهي على النحو التالي وعلى الشكل التالي:

التنمر اللفظي: ويعتبر التنمر اللفظي قول شيء عن فرد او كتابة عبارات مسيئة له أو إغاظته، وكتابة تلميحات جنسية عنه، أو السخرية به والإنقاص من حاله، وتهديده بكلمات ووعود بأذاه.
التنمر الاجتماعي: وهو التنمر في الأواصر الاجتماعية، ويشتمل تسجيل الأذى بسمعة ذلك الفرد أو النفوذ على علاقاته الاجتماعية، وكشف إشاعات عنه من أجل تحريم الأخرين من مصادقته، والتسبب بإحراج له في الأماكن العامة في مواجهة الآخرين.
التنمر الجسماني: التنمر البدني هو أحد أشكال إلحاق ضرر جسدي بالفرد أو بممتلكاته، والقيام بتصرفات مثل صفعه أو قرصه، والبصق فوق منه، ودفعه وتخريب أغراضه، والقيام بحركات باليد له مزعجة ومسيئة.

ما هي العوامل الأساسية للتنمر

ثمة عدد من الأسباب التي يمكن أن تؤدي بأسلوب أو آخر إلى التنمر، ومن تلك العوامل ما يلي

أسباب اجتماعية: إذ يكون عادة المتنمرون ضحية لتنمر من قبل أفراد آخرين، سواء من قبل أبويه أو من قبل أهله أو أحد ما في بيئته.
أسباب نفسية: حيث هو عادةً المتنمرون أشخاص وحيدون يحتاجون إلى الانتباه الاجتماعي، ويسعون إلى جلب المراعاة إيهم بواسطة الإساءة إلى الآخرين.
الإحباط أو الحسد: قد ينتج التنمر عن شعور المتنمر بالغيرة أو الحسد من منجزات فرد أحدث لهذا يقوم بمحاولة الإنقاص من شأنه وشأن إنجازاته من خلال التنمر، ليشعر بأنه مساوي له بأشياء أخرى.
الإحساس بالإحباط وعدم الثقة بالنفس يدفع المتنمرين إلى نَقد الآخرين بأفعال وسلوكيات عدوانية لتقليل أحاسيسهم السلبية وتشتيتها.
وجود مشكلات واختلاف بالآراء: تدفع أحد الأفراد للتنمر على الآخر ودحض أفكاره.
مقاييس الجنس: فيما تكون الإناث أكثر تمكُّن عن الحوار عن مشاكلهن والتعبير عنها، فإن الذكور ا يمكون هذه الخبرة المهارية وتميل سلوكياتهم إلى العدوانية على نحو أضخم.

آثار التنمر

يؤثر التنمر على جميع الأشخاص في دائرة التنمر بما فيهم المتنمرين ومن يشاهدون التنمر ومن يتعرضون إلى التنمر، ومن أهم نتائج وآثار الجسدية والعاطفية ما يلي:

الإصابة بالاكتئاب.
زيادة أحاسيس الضغط النفسي والقلق.
الشعور بالحزن والوحدة.
مشكلات في الغفو وصعوبة النوم مما يسبب إرهاق الفرد.
اختلافات الشهية.
الإحباط وضياع الرغبة بالقيام بعمليات.
تزايد احتمال الكدمة بالأمراض.
تدهور الثقة بالآخرين وعدم القدرة على تكوين علاقات اجتماعية.

طريقة التخفيف من آثار التنمر النفسية

مثلما ذكر أسبقًا إن آثار التنمر من الممكن أن تشتمل على كل من يحدث في دائرة التنمر وتشتمل على أساليب التخفيف من آثار التنمر ما يلي:

معتدى عليهم التنمر: يؤْثر أن ينهي مشاركة الشخصيات الذين يتعرضون للتنمر في أنشطة وتنمية هواياتهم مما يساهم بزيادة ثقتهم بأنفسهم، وتقديرهم لذاتهم، كما تشارك بمساعدتهم في تكوين صداقات قوية وترقية مهاراتهم الاجتماعية والعاطفية.
المتنمرين: تشمل طرق التخفيف قيام الأهل بتشجيع الصبي على مناقشة فاعليات يومه مع الأهل، والتحدث برفقته والاستماع إليه وإنماء شعوره بالمسؤولية إزاء تصرفاته وآثارها السلبية، وتشجيعه على الدخول في عاقات اجتماعية وتوفير عبرة حسنه له، وتعليم الطفل مهارات التعبير عن أحاسيسه بطرق أخرى مثل الكتابة أو الرسم.
مراقبي التنمر: يشطب ذلك عن مسعى تثبيط سلوك التنمر، وسؤال الغلام عن عواطفه، ومدى صحة سلوك التنمر برأيه، وعرض رفضهم لهذا التصرف على نحو جماعي بالإضافة إلى مساعدة المتعرض للتنمر في الحراسة عن نفسه والتعبير عن أحاسيسه.