محمد محمود يسب رامز جلال بعد اكتشاف المقلب : “لو معايا بيومي فؤاد كان دافع عني”

محمد محمود يسب رامز جلال بعد اكتشاف المقلب : “لو معايا بيومي فؤاد كان دافع عني” .. أصيب المطرب محمد محمود بحالة من الصدمة والذهول عقب اكتشاف مقلب حلقة اليوم من برنامج “رامز موفي ستار” المذاع عبر قناة MBC جمهورية مصر العربية.

وخرج محمد محمود من سيارة البرنامج وهو يلتقط أنفاسه بصعوبة بعد الموقف المخيف الذي تعرض له على الجسر فوق البحيرة، لدرجة أنه لم يلمح أنه يتحدث مع مذيع البرنامج رامز جلال حتى الآن الكشف عن شخصيته، وبعدها بدأ يلاحقه ويسبه قائلا : “إنت راكبك شيطان، لو مت كنت هتفرح؟”

محمد محمود يسب رامز جلال بعد اكتشاف المقلب : “لو معايا بيومي فؤاد كان دافع عني”

وألحق : “أنا كنت بحب فان ظل، وقلت هو اللي هيدافع عني، أنا لو معايا بيومي فؤاد كان دافع عني أكثر منه”، وذلك قبل أن يكتشف إصابته بجرح في الوجه خلال الحلقة.

وتدور منظور برنامج “رامز موفي ستار” ذاك العام بخصوص إقناع النزيل أو الضيفة بالمشاركة في فيلم أكشن، ويقوم الفنان العالمي جان كلود فان استمر بدور البطل الذي يجابه معهما هجوم أهالي البحيرة، وفي وضعية استضافة أحد مشهورين الرياضة يشطب استدراجه للإسهام في نشر وترويج لمنتج جسيم.

من هو رامز جلال ويكيبيديا

رامز جلال هو ممثل مصري ومقدّم برنامج مقالب، اسمه التام رامز محمد جلال أحمد تفوق، حقّق شعبيةً واسعة في السنوات الأخيرة جراء برنامجه التشويقي المعلوم بمقلب رامز جلال، وهو برنامج تشويقي ترفيهي يستضيف فيه مشاهير ونجوم محليين وعالميين، وقد تعرض هذا البرنامج لكثير من الآراء الناقدة، لما يبثه من خوف ورعب في قلب النزلاء

وقد كان شارك رامز جلال في عديدة أدوار ثانوية وضيف شرف، قبل أن يبلغ إلى الشهرة التي حققها، وأشترك أول مرة في دور البطولة في فيلم “أحلام الفتى الطائش”

 

من هي قرينة رامز جلال الحقيقية

إنّ قرينة رامز جلال الحقيقة غير معروفة وليست من الساحة الفنية، وهي مصرية الجنسية، ظهرت في العدد الكبير من الصور بمعية رامز جلال، وقد أثار جمالها الأخاذ وشكل وجهها الفاتنة، وحضورها القوي، فضول الكثيرين للتعرف عليها وما هو مجال عملها، إلّا أنها بعيدة كل الذهاب بعيدا عن الوسط الفني

ولا تعمل في أي مجال من مجلاته سواء التمثيل أو الإعلام أو الطرب، بل لديها اهتمامات أخرى بعيدة عن المجال الفني، وذلك ما أكده رامز جلال أن زوجته لا صلة لا تهتم بالشهرة، إلا أن تعيش في حياة أسرية هادئة بمعية قرينها وابنهما الوحيد

زر الذهاب إلى الأعلى