هل دعاء الحائض مستجاب في قيام الليل

هل دعاء الحائض مستجاب في قيام الليل .. يعتبر ذاك السؤال من أهم الأسئلة التي يشطب تداولها بين الكمية الوفيرة من الحريم وخاصة مع تتابع دورة الحيض بشكل شهري.

وقيام الليل هو من أهم العبادات التي حثنا النبي صلى الله عليه وسلم فوق منها، وطوال ذاك المقال من خلال موقع القلعة  إليكم كل ما يتعلق بالحائض وقدرتها على قيام الليل.

هل دعاء الحائض مستجاب في قيام الليل

قيام الليل هو ذكر الله والتعبد في الثلث الأخير من الليل، فقد وصانا الرسول الكريم بهذه العبادة، وذلك لأن الله سبحانه وتعالى يتدنى أثناء ذلك الزمان من الليل في السماء الدنيا.

ولذا تبعًا للحديث الشريف حيث يقول الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام: (ينزل ربنا تبارك وتعالى في جميع ليلة إلى السماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الآخر، فيقول: من يدعوني فأستجيب له، ومن يسألني فأعطيه، ومن يستغفرني فأغفر له).
وقيام الليل لا يكون لاغير بإقامة التضرع بل يشمل التضرع، الاستغفار، الذكر وقراءة القرآن، ولذا ليس هناك حرج إلى أن تقوم الحائض الثلث الأخير من الليل بالدعاء والاستغفار، مثلما أن لها أن تقرأ القرآن عن إتضح قلب دون مس المصحف الشريف.

ولكن تحجب المرأة الحائض من مس المصحف، التضرع، دخول المسجد أو الطواف ببيت الله الحرام.

فقد تم إثبات جواز التضرع والذكر للحائض من قول الرسول الكريم للسيدة عائشة حالَما حاضت في سبب الوداع: (افعلي ما يفعل الحاج ولكن لا تطوفي بالبيت حتى تطهري)، والمعلوم أن الحاج لا يتوقف عن الذكر، الدعاء، التلبية وغيرها من الطقوس الدينية.

حكم استقبال القبلة لقراءة القرآن والدعاء للمرأة الحائض

أجازت الشريعة الإسلامية للمرأة الحائض أن تستقبل الرضى للدعاء في قيام الليل أو في أي وقت في النهار، كما أجاز لها أن تتوضأ لقراءة القرآن عن وضح قلب أو من الأجهزة اللوحة شريطة ألا تمس المصحف الشريف.

وقد جاء جواز قراءة القرآن والدعاء من قول الرسول الكريم لعائشة وهي حائض:

(افعلي ما يفعل الحاج إلا أن لا تطوفي بالبيت).

ولذا لا يشترط على المرأة أن تكون طاهرة لتقوم بتلك العبادات، وهذا لأن الطهارة واجبة في الصيام والصلاة.

العبادات التي يجوز للحائض القيام بها

الدين الإسلامي هو دين يسر وليس دين عسر وتعسف، ولهذا فإنه أجاز للمرأة الحائض الكثير من العبادات التي من الممكن أن تقوم بها خلال اليوم وأيضاً خلال قيام الليل، ومن هذه العبادات المقبل:

سماع الآيات القرآن الكريم وتلاوته عن ظهر قلب أو بواسطة الكتب الدينية التي تحتوي على آيات قرآنية عددها قليل.

التضرع في سائر الفترات بما فيها وقت القيام في الثلث الأخير من الليل.

يجوز قدوم حلقات العلم والاستماع لها، كما يجوز الاستغفار، التهليل، التكبير والتسبيح.

وفي موقف كانت المرأة في الحج أو العمرة وحاضت يجوز لها القيام بجميع ما يقوم بأداؤه الحاج باستثناء الطواف بالمنزل الحرام.

زر الذهاب إلى الأعلى